وكالات - النجاح -  قال معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام (سيبري)، اليوم الإثنين، أن أستراليا أصبحت ثاني أكبر مستورد للأسلحة في العالم بعد المملكة العربية السعودية.

وانتقلت أستراليا من المركز الرابع في عام 2017 إلى المركز الثاني في عام 2018.بحسب تحليل أجراه مركز الأبحاث السويدي.

وذكرت هيئة الإذاعة الأسترالية "إيه بي سي" أنه من المرجح أن مدفوعات عام 2018 لشراء الطائرات الجديدة مثل المقاتلات الهجومية المشتركة ومشروع الغواصات بقيمة 50 مليار دولار أسترالي (33 مليار دولار أمريكي) قد ساعدت في رفع تصنيف أستراليا.

وضاعفت أستراليا من وارداتها الدفاعية من الطائرات والسفن وسط تهديد محتمل في المنطقة خلال السنوات الأخيرة،

وواصلت المملكة العربية السعودية الهيمنة على صدارة قائمة استيراد الأسلحة، بينما قفزت الصين من المركز السادس في عام 2017 إلى المركز الثالث في 2018، وتراجعت جارتها الهند من المركز الثاني إلى الرابع.

واستمرت الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وألمانيا في الهيمنة على سوق تصدير الأسلحة في المراكز الأربعة الأولى، في حين قفزت إسبانيا من المركز التاسع في عام 2017 إلى المركز الخامس في 2018.