وكالات - النجاح - قتل 16 شخصًا، الأحد، في أعمال عنف تزامنت مع انطلاق التصويت في الانتخابات التشريعية ببنغلاديش، حسبنا نقلت وسائل إعلام محلية ودولية.

وذكرت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية، أنّ "16 شخصًا لقوا مصرعهم في 13 من منطقة ببنغلاديش (دون تحديدها) في أعمال عنف مرتبطة بالانتخابات التشريعية".

بدورها، نقلت قناة "فرانس 24" الفرنسية (رسمية) عن مصادر بالشرطة البنغالية (لم تسمها) القول إنّ "ثلاثة أشخاص قتلتهم الشرطة فيما قضى ثمانية آخرون في اشتباكات اندلعت بين نشطاء من حزب رابطة عوامي الحاكم وأنصار حزب بنغلادش القومي المعارض".

وأضافت القناة أنّ " أحد عناصر الشرطة الاحتياطية قتل أيضا بعدما هاجمه ناشطون من المعارضة باستخدام أسلحة نارية وعصي"، من دون تفاصيل حول بقية القتلى.

وشهدت حملة الانتخابات التي استمرت أسابيع أعمال عنف بين أنصار حزب رابطة عوامي الحاكم ونشطاء من حزب بنغلادش القومي. كما رافق الحملة اعتقالات تقول عنها المعارضة إنها شملت "الآلاف من معارضي رئيسة الوزراء الشيخة حصينة واجد، بما فيهم ستة مرشحين للبرلمان"، وفق "أسوشيتيد برس" الأمريكية.

وأغلقت صناديق الاقتراع في الانتخابات الشتريعية البنغالية عند الساعة 16: 00 بالتوقيت المحلي (10: 00 ت.غ)، حسبما أوردت صحيفة "ديلي ستار" المحلية. ويشارك في الاستحقاق الانتخابي الحالي، أكثر من 104 ملايين ناخب في 40 ألف و183 مركزا انتخابيا. ويتنافس في الانتخابات العامة 39 حزبا سياسيا عبر ألف و848 مرشحا، للظفر بأحد مقاعد البرلمان البالغ عددها 300.

وتندرج الأحزاب السياسية المشاركة في الانتخابات الحالية، تحت 4 تحالفات سياسية أكبرها التحالف الأكبر" بقيادة حزب رابطة عوامي". وأعلنت السلطات المحلية، أمس السبت، نشر أكثر من 650 ألف عنصر أمن لتأمين الانتخابات في أكثر من 40 ألف مركز انتخابي في البلاد.