ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - بلغ عدد ضحايا كارثة تسونامي التي ضربت الجزر الإندونيسية السبت 420 شخص وأصيب أكثر من 1400 شخص ومن المتوقع ارتفاع عدد القتلى.

وترك الاف الاشخاص بلا مأوى عندما حطمت الامواج منازلهم في المناطق الساحلية في جاوة الغربية وجنوب سومطرة.

وقال المتحدث باسم الوكالة الاندونيسية لتخفيف حدة الكوارث سوتوبو بورو نوجروهو ان عدد القتلى ارتفع الى 429 يوم الثلاثاء وفقد 128 على الاقل.

وقال نوجروهو إن أكثر من 16 ألف شخص نزحوا وأن هناك حاجة ملحة إلى معدات ثقيلة في منطقة سومر النائية وهي منطقة يصعب الوصول إليها بعد أن تعرضت لأضرار جسيمة.

تعهد الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو  في العام المقبل باستبدال أو إصلاح جميع معدات الكشف عن موجات تسونامي.

وكان هناك دعوات لإنشاء نظام جديد للإنذار المبكر يمكنه الكشف عن الانفجارات البركانية.

وقال العلماء أن التسونامي نجم عن بركان وليس عن هزة أرضية ولم يكن هناك تحذير من حدوثه.

 وأفاد سكان المناطق الساحلية أنهم لم يشاهدوا أو يشعروا بأي إشارات تحذيرية قبل ارتفاع الأمواج التي وصل ارتفاعها إلى ثلاثة أمتار.