النجاح - عثرت فرق الانقاذ على جثث 26 شخصا، اليوم الاربعاء، في جنوب لاوس، بعد الفيضانات التي خلفها انهيار أحد السدود، فيما لا يزال البحث جاريا عن 131 مفقودا.

وقال رئيس وزراء لاوس ثونغلون سيسوليث، بحسب وكالة "فرانس برس"، إن "هناك 131 شخصا في عداد المفقودين" جميعهم من مواطني البلاد.

وتعرقل الظروف المناخية الصعبة عمليات الاغاثة. ولا يستطيع احد الوصول الى المنطقة المنكوبة، المعزولة جدا، إلا على متن المروحيات او السفن، فيما تعرضت الطرق لأضرار فادحة.

السد الذي انهار "سادل دام سي" جزء من شبكة تتألف من عدد كبير من السدود الكهرومائية. وساهمت في هذا المشروع الذي فاقت تكاليفه المليار دولار، مؤسسات من لاوس وتايلاند وكوريا الجنوبية، المتحالفة في شركة تحمل اسم "إكس إي-بيان، إكس إي-نامنوي باور كمبانيز".