النجاح - اعترف الجيش التركي، الاثنين، باستهداف إحدى دباباته المشاركة في معركة عفرين شمال سوريا قرب الحدود التركية ومصرع جندي بقذيفة هاون، ليرتفع عدد الجنود القتلى منذ بدء العملية إلى 16.
وقال إن المسلحين الأكراد استهدفوا دبابة على جبل دارمك في عفرين دون وقوع خسائر في صفوف طاقمها، دون إعطاء مزيد من التفاصيل. 

وبالتزامن مع هذه المعلومات، ذكرت وسائل إعلام تركية إن جنديا قتل في عفرين بقذيفة هاون أطلقها المسلحون الأكراد.

وقتل أمس الأحد جنديان تركيان وأصيب 5 آخرون بجروح خلال عمليات الجيش ضد المسلحين الأكراد في عفرين، ليرتفع بذلك عدد قتلى الجيش التركي منذ بدء العملية إلى 16.

وكان سبعة جنود أتراك قتلوا السبت الماضي، بينهم خمسة سقطوا في هجوم واحد استهدف دبابة، كما أعلن الجيش التركي.

وتعتبر هذه الحصيلة الأعلى للجيش في يوم واحد في العملية التي أطلقتها تركيا في 20 يناير الماضي، ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تعتبرها أنقرة "مجموعة إرهابية".

والهجوم على الدبابة الذي لم تكشف تفاصيله بعد، يعتبر الأكثر دموية في هجوم واحد على الجيش خلال العملية حتى الأن. 

وتسعى تركيا بالتحالف مع فصائل من المعارضة السورية موالية لأنقرة، إلى إخراج وحدات حماية الشعب الكردية من معقلها في عفرين في عملية شهدت مواجهات شرسة.