النجاح - أعلن البنتاغون أنه قد اشترى نموذجا اختباريا لسلاح يكافح الدرونات صغيرة الحجم، مشيرا إلى أنه يعتمد موجات مايكروويف.

السلاح الجديد سيختبر خارج الولايات المتحدة دون أن يذكر بلدا معينا. وقال إن منظومة واحدة لسلاح Phaser المضاد للدرونات والعامل بالطاقة الكهرومغناطيسية للتردد العالي (ميكروويف) كلفت الموازنة الأمريكية الفدرالية 16.28 مليون دولار

فيما أعلن الناطق باسم الشركة المصنعة لمنظومة Phaser ، مايكل جرجس، في حديث أدلى به لمجلة Popular Mechanics الأمريكية أن الكشف عن المنظومة لا يعد ردا على قصف آبار النفط في السعودية بل بسبب الحاجة الماسة لأسلحة فعالة قادرة على التصدي لهجمات الدرونات.

وقال، جرجس، إن المنظومة قادرة على تعطيل عمل الدرونات التي لا يتجاوز وزنها 25 كيلوغراما بارتفاع يتراوح ما بين متر واحد و360 مترا.

ولا تؤثر المنظومة على الدرون بطاقة حرارية بل تعطل عمل أجهزته الإلكترونية باستخدام قوة الحقل الكهرمغناطيسي.

فيما أشارت صحيفة The Drive الأمريكية إلى أن Phaser قادرة كذلك على تدمير محتويات الدرون بكاملها، كما يمكن استخدامها لتعطيل عمل الأجهزة الإلكترونية في المروحيات والطائرات والصواريخ.