النجاح - وضعت وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) خططا لمركبة فضائية نووية ضخمة، قادرة على تحريك أو تفجير كويكب فضائي يكون في طريقه للاصطدام بكوكب الأرض.

ونشرت ناسا تفاصيل عن "مهمة الاستجابة السريعة الطارئة لتعديل الكويكبات" في مجلة "أكتا أستروناتيكا". وحسب تلك الخطة التي شاركت في إعدادها إدارة الأمن النووي الوطنية الأميركية، فإن المركبة هي سفينة فضاء من ثمانية أطنان يمكن أن تحرف صخرة فضائية ضخمة.

وحسبت الخطة الوقت والحمولة التي ستحتاجها المركبة لتحريك أو تدمير كويكب "بينو" (Bennu) الذي يبلغ طوله 490 مترا ولدى ناسا فعلا مسبار فضائي في طريقه إلى بينو لأخذ عينات ومراقبة الكويكب منذ اكتشافه عام 1999.

وقال أستاذ علوم الكواكب في مختبر القمر والكواكب في جامعة أريزونا دانتي لوريتا، إن تأثير اصطدام بينو بكوكب الأرض سيطلق طاقة تفوق ثلاثة أضعاف كمية الأسلحة النووية التي تم تفجيرها عبر التاريخ.

لكن الدراسة أظهرت أيضا أننا سنحتاج إلى سنوات من التحذير حتى نتمكن من تطبيق خطة الحماية هذه، والتي ستحتاج إلى 7.4 سنوات، أي أننا يجب أن نكون على علم بالكويكب الذي سيصدمنا قبل 8 سنوات على الأقل.

والعام الماضي مرّ كويكب طوله 30 مترا -ويدعى "2012TC4" على مسافة 43 وخمسمئة كيلومتر من القطب الجنوبي، وهي مسافة وصفها علماء الفلك بأنها قريبة جدا.