النجاح - ما زالت أصداء معرض الإلكترونيات الاستهلاكية CES 2018 تتردد بقوة في مختلف الأوساط وكان لشواحن الأجهزة بالكهرباء لاسلكيا نصيب الأسد، بحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عبر قاعات المعرض، قدم عدد لا يحصى من الشركات أنماطا جديدة أنيقة من ألواح الشحن ذات الأنظمة اللاسلكية بعيدة المدى، التي يمكن أن تشحن أجهزة متعددة في وقت واحد.

ومن بين الأسماء الشهيرة iOttie و Powercast، جنبا إلى جنب مع Wi-Charge – التي تستخدم أشعة تحت الحمراء من الضوء لترسل طاقة كهربية من خلال "سلك افتراضي".

شواحن سريعة
كشفت iOttie عن سلسلة iON اللاسلكية الجديدة، بما في ذلك لوحة شحن سريع. يستخدم النظام تقنية شحن لاسلكي سريع وتعديلات لتخفيض الحرارة، بالإضافة إلى إمكانية شحن أكثر من هاتف ذكي في نفس الوقت كما عرضت شركة Shenzhen Tesla Wireless لوح شحن بقوة 10 واط سريع، فيما قدمت شركة SnapCharge حامل هاتف ذكي مزودا بلوحة شحن.

شواحن لاسلكية بعيدة المدى

تم تصميم شواحن Wi-Charge لتناسب تصميم المنازل، من خلال نظام إضاءة يعمل كمصدر طاقة لاسلكي للهواتف الذكية وإكسسوارتها ويتميز هذا الشاحن بأنه يعمل كجهاز إرسال واستقبال حيث يلتقط الضوء ويحوله إلى طاقة صالحة للاستعمال في أغراض الشحن وعرضت Powercast أيضا جهاز إرسال شحن جديد، يستطيع شحن أجهزة متعددة من بعد يصل إلى 25 مترا.

ويقوم جهاز Powercast تلقائيا بشحن مختلف الأجهزة التي تحتاج لذلك في محيطه بنفس طريقة منطقة تغطية الـ WiFi بدون كابلات.

الأكثر احتياجا هو الأقرب

تعتمد هذه التقنية على تحديد درجة احتياج الأجهزة للشحن ووضعها على مسافة أكثر قربا للجهاز ويتم على سبيل المثال وضع الأجهزة المستخدمة بشكل كبير التي تستهلك الكثير من الطاقة، مثل سماعات الرأس، وحدات تحكم في الألعاب، الساعات الذكية على بعد نصف متر من الشاحن اللاسلكي للعمل بشكل أفضل.

بينما يمكن ترك الأجهزة التي لا تحتاج للشاحن كثيرا، مثل لوحات مفاتيح وفارة الكمبيوتر، على بعد 2 متر من جهاز الشحن، في حين أن أجهزة ريموت كونترول التلفزيون أو البطاقات الذكية يمكن أن تكون على بعد 3 أمتار.

أما أجهزة الطاقة المنخفضة مثل أجهزة الاستشعار الآلي للمنزل - مثل حماية النوافذ ضد الاقتحام والكسر أو أجهزة استشعار درجة الحرارة - يمكن أن يتم شحنها من على بعد 25 مترا.