النجاح الإخباري - النجاح - بعضُ الأشخاص الذين يقضونّ وقتاً أطول على هواتفهم، يشعرونّ بالأرق وقلة النوم هذا ما تناولته الدراسة الحديثة. وكشفت نتائج الدراسة، أن الناس الذين استخدموا هواتفهم الذكية وقتًا أطول خلال شهر كانوا أقل عرضة للنوم الجيد من أولئك الذين قضوا وقتًا أقل، والناس الذين استخدموا هواتفهم قبل النوم فإنهم استغرقوا وقتًا أطول لمحاولة النوم. بحيث أكدت النتائج أن “التعرض لشاشات الهواتف الذكية لاسيما وقت النوم قد تؤثر سلبيًا على النوم” ونشرت هذه الدراسة في مجلة بلوس ون.

وجد الباحثون أنه لا يوجد علاقة بين استخدام الهاتف الذكي والنشاط البدني أو المزاج ومع ذلك ارتبط استخدامه بالنوم، وكما ذكرت الدراسات أن التعرض لشاشة الجوال بالليل مرتبط برداءة النوم وقصره، وذلك بسبب الضوء الأزرق الصادر من شاشة الجوال والذي قد يمنع إنتاج المخ لهرمون الميلاتونين الذي يساعد على النوم. وقد حاولت شركة آبل معالجة هذه المشكلة بإضافة خاصية “الوضع الليلي” والذي يقوم بتحويل ضوء الهاتف من اللون الأزرق إلى ألوان أكثر هدوءًا ودفئًا.