النجاح - تمكنت الباحثة المصرية بسنت علي من ابتكار طريقة جديدة لإنتاج نسيج ذي خصائص مدهشة يمكنه توصيل وتخزين الطاقة الكهربائية

حيث استخدمت الباحثة بالجامعة الأميركية في القاهرة ديدان الحرير في إنتاج تلك الأنسجة ذات الخصائص الكهربائية عبر إضافة بعض المواد الكيميائية إلى نظامها الغذائي، الأمر الذي أسهم في تكوين الديدان خيوطا وأنسجة حريرية تستطيع نقل وتخزين الطاقة الكهربائية.

والغرض الرئيسي من هذا البحث هو ابتكار أنسجة قابلة للارتداء يمكنها تخزين ونقل الطاقة كما توضح ذلك بسنت عبر البيان الصحفي، مضيفة "هل يمكننا ابتكار مكثفات فائقة مرنة وقابلة للارتداء؟ تخيل امتلاكك القدرة على شحن الهاتف الجوال باستخدام القميص الذي ترتديه، لذا كان الحرير أول مادة فكرت في استخدامها".

ولإنتاج خيوط حريرية طبيعية يمكنها توصيل الكهرباء أو تخزينها، قامت الباحثة برش مواد كيميائية موصلة للكهرباء على أوراق الأشجار التي تتغذى عليها ديدان القز، حيث أطعمت الديدان أربعة أنواع مختلفة من تلك المواد هي كربون الغرافيت، وكبريتيد المولبيدنوم، والأنابيب النانوية لأكسيد التيتانيوم، وخليط من برمنغنات البوتاسيوم وكلوريد المنغنيز.

وبعد تناول ديدان القز طعامها المرشوش بتلك المواد لمدة 10 أيام أنتجت خيوطا حريرية غير تقليدية، وعند فحص تلك الخيوط باستخدام المجهر الإلكتروني وجد أن المواد الكيميائية الموصلة قد اندمجت فيها، ولدى اختبار الخواص الكهربائية للخيوط أثبتت كفاءتها في توصيل وتخزين الطاقة الكهربائية.