النجاح -  

العنبر الطازج يمتاز بلونه الأسود وقوامه الرقيق ورائحته غير المحببة، لكن وبعد تعرضه للشمس والهواء وماء البحر، تتحول خصائصه، ليصبح لونه رمادي أو أصفر، وتصبح رائحته جميلة.

استخدم العنبر في القرون والحضارات القديمة في الطب البديل، وكجزء من البهارات، كما دخل في تحضير العطور.

يحتوي العنبر على مواد قاعدية وحامضية أيضًا، بالإضافة إلى مادة معينة تدعى أمبرين (ambreine)، بالتالي استخدام العنبر له بعض الفوائد المختلفة، والتي تتلخص في:


1- التخفيف من ألم التسنين
استخدم العنبر منذ القدم كطريقة لتخفيف ألم التسنين عند الأطفال، ويعود السبب في ذلك إلى احتواءه على مادة تساعد في ذلك وتدعى حمض السكينيك.

استخدم العنبر من أجل هذا الهدف عن طريق تدليكه بلثة الطفل منذ القدم، إلا أنه لا ينصح الان بالقيام بذلك دون استشارة الطبيب.

2- الحفاظ على البشرة
يساعد استخدام العنبر في الحفاظ على البشرة شابة وبعيدة عن التجاعيد وعلامات الشيخوخة.

كما من شأن العنبر أن يساعد في محاربة المشاكل الجلدية المختلفة مثل الحروق والكدمات.

3- صناعة العطور
بما ان العنبر يمتاز برائحته الزكية، فهو يدخل في صناعة العطور.

جدير بالذكر أن ادخال العنبر في صناعة العطور يساعد في الحفاظ على الرائحة الزكية لها بفترة أطول من الزمن.

4- يعزز من صحة الجهاز الهضمي
من فوائد العنبر أنه يعمل على تعزيز صحة الجهاز الهضمي ويحميه من المشاكل المختلفة، فهو قادر على:

علاج الإمساك وبالأخص المزمن
المساهمة في التخلص من عسر الهضم