ترجمة : علا عامر - النجاح - أشارت أحد الأبحاث الحديثة إلى أن أول ما يخسره الدماغ عندما يتقدم الإنسان في العمر هو الذاكرة، ويرجع ذلك إلى نفاذ خلايا الطاقة في الدماغ كما هو الحال في وقود الحافلات.

وأكد الباحثون بأن السر هنا  يكمن في خلايا الميتوكوندريا ، وهي عبارة عن خلايا المواد الغذائية المغلفة بمواد كيميائية يستطيع الجسم استخدامها في صنع الطاقة.

حيث إستندت نتائج هذه الدراسة على قيام فريق الباحثين بتحليل عينات أخذت من أدمغة مجموعة من الأشخاص الذين ينتمون إلى فئات عمرية تتراوح أعمارهم بين عام و 89 عام .

ولاحظ الباحثون وجود عدد من التغييرات في هذه الخلايا مع التقدم في السن، حيث أنهم توصلوا إلى أن هذه الخلايا تفتقر إلى الكثافة والطاقة في الخلايا التي قدمها المتبرعون الذين ينتمون إلى فئة كبار السن.

كما وأشار الباحثون إلى أن إفتقار خلايا الدماغ إلى الطاقة هو السبب الرئيسي الذي يوضح سهولة تعرض الإنسان لمرض للإصابة بمرض الزهايمر والباركنسون مع التقدم في السن.

وصرح الباحث الرئيسي لهذه الدراسة بأن الباحثين نجحوا في رؤية التغييرات على خلايا الميتوكوندريا ضمن جسم الإنسان الكبير في السن، وذلك على عكس التقنية التي يلجأ من خلالها الأغلبية لإستخدام المواد الكيميائية من أجل الوصول بها إلى مرحلة الشيخوخة.