النجاح - كشفت دراسة حديثة عن مزيد من الأخطار الصحية التي يواجهها المدخنون، حيث أثبتت علاقة بين تدخين النيكوتين وخطر مميت يداهمهم أثناء النوم.
وأجرى علماء معهد أبحاث القلب (HRI) دراسة لبحث العلاقة بين كميات النيكوتين في الدم ومقدار الوقت الذي يقل فيه الأكسجين أثناء النوم، حسبما ذكر موقع "todayuknews".

وتبين للعلماء أن زيادة مستوى النيكوتين يعتبر أحد الأسباب الرئيسية لحدوث انقطاع التنفس الشديد أثناء النوم، وهو ما أكده الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور جون أوسوليفان.
وأضاف أوسوليفان أن مقابل كل سيجارة يستهلكها المدخن، ينخفض الأكسجين في الدم بشكل خطير، حيث يسبب التدخين في زيادة الوقت الذي يتشبع الدم فيه بالأكسجين بنسبة أقل من 90% ما يزيد احتمالية أن ينتهي الأمر بالموت بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتمكن الباحثون في دراستهم لأول مرة من تحديد تأثير التدخين على تركيزات الأكسجين في الليل لدى الأشخاص الذين يعانون من توقف التنفس أثناء النوم.

وأوضح الدكتور أوسوليفان أن إحدى نقطا القوة في هذه الدراسة اعتمادها على القياس الدقيق للمرض الذي يقترن بمستويات الأيض في الدم وهو أكثر دقة من الاستبيانات المبلغ عنها ذاتيا.

يشار إلى أن نسبة انقطاع التنفس أثناء النوم تصل إلى شخص واحد من بين كل أربعة بالغين، وعلى الرغم من شيوعه إلا أن عواقبه وتفاعلاته مع الأمراض الأخرى لا تزال غير مفهومة بشكل جيد، إذ أنه تقريبا لا توجد دراسات مدعومه ببيانات للنوم، وبيانات قصور القلب، وبيانات التمثيل الغذائي لنفس المرضى.