وكالات - النجاح - قالت منظمة الصحة العالمية إنها تأمل في أن تظل أبحاث الصين بشأن منشأ الصين "علمية وشفافة"، في وقت تقترب فيه الوفيات العالمية جراء الفيروس التاجي من حاجز الـ4.5 مليون وفاة.

وقالت د. ماريا فان كيركوف، المسؤولة التقنية في المنظمة الأممية عن مكافحة كوفيد-19، إنه "لا يمكن للصين أن تتأخر في إجراء الدراسات المتعلقة بمنشأ كورونا  فهناك العديد من العلماء الأكفاء في مراكز البحث ويمكنهم إجراؤها دون تأخير".

يأتي ذلك فيما أرسل تشن شو، الممثل الصيني الدائم لدى مقر الأمم المتحدة في جنيف، رسالة إلى منظمة الصحة العالمية مطالبا بإجراء فحص لمختبرات بيولوجية أميركية، في اطار التحقيق من منشأ جائحة كورونا .

ورأى الدبلوماسي الصيني الرفيع أن فرضية تسرب الفيروس من معهد ووهان أمر غير مرجح. ولكن إذا اعتقد شخص ما أن كوفيد–19 تم تخليقه بشكل مصطنع، فيجب أيضا فحص المختبرات الأميركية.

وكتب 11 عالماً في مجلة "نيتشر" Nature العلمية، إن هذا التحقيق كان من المفترض أن يكون الخطوة الأولى في إطار عملية توقفت. ودعوا إلى استمرار التحقيق.

وقال العلماء إن "نافذة الفرصة لإجراء هذا التحقيق الحاسم تُغلق بسرعة؛ أي تأخير سيجعل بعض الدراسات مستحيلة بيولوجياً".