النجاح - أعلنت الدكتورة ناتاليا نيفيدوفا، خبيرة التغذية الروسية، أن الفترات الطويلة بين وجبات الطعام غالبا ما تؤدي إلى زيادة الوزن وليس إلى تخفيضه.

وتشير إلى أن الفترات الطويلة بين وجبات الطعام أو الصوم المؤقت، مضرة للصحة، لأن الجسم "يعمل" بإيقاع خاص، ويحتاج إلى الغذاء. فعندما يترك الشخص وجبة طعام بهدف إنقاص الوزن أو لأنه نسي الفطور أو الغداء بسبب بعض الأعمال المهمة، يستهلك الجسم مخزونه الاحتياطي.

وتضيف، "إذا حدث هذا مرة واحدة، فلن يحدث ما هو خطير. ولكن عندما تصبح هذه عادة، فإن عملية التمثيل الغذائي تصبح أبطأ. وعندما يجوع الشخص فترة طويلة، يكون بعدها مستعدا "لأكل بقرة بكاملها". أي أنه يأكل كل شيء دون الالتفات إلى الشعور بالشبع، وعملية التمثيل الغذائي قد أصبحت بطيئة".