النجاح - أكد تقرير علمي حديث أن ممارسة الرياضة، يمكنها أن تضمن لك السعادة يوميا، في إشارة إلى أنها تتضمن للإنسان التمتع بهذه الفوائد :

1- عدم تطور التوتر إلى اكتئاب

يمكن أن يؤدي الإفراز المتزايد لهرمونات التوتر إلى إتلاف أو منع نمو الخلايا في مناطق الدماغ التي تتحكم في الحالة المزاجية، كما يمكن أن يكون العلاج النفسي ومضادات الاكئئاب فعالين مع الأمر، إلا أن الرياضة لها مفعول السحر في تحقيق هذا الأمر.

2- علاج للاكتئاب

توصي الجمعية الأمريكية للطب النفسي بممارسة التمارين الرياضية كخيار علاجي للاكتئاب، مؤكدة أنه فعال بمفرده أو عند دمجه مع العلاجات القياسية. 

يوصي مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي، بممارسة 150 دقيقة من التمارين في الأسبوع.

ويمكن تقسيمها إلى 5 جلسات في الأسبوع مدة كل جلسة 30 دقيقة فحسب، وبعدها يمكن أن يزول الاكتئاب في غضون أربعة أسابيع من بدء ممارسة روتينية للرياضة.

3- روتين ممتع

يوصي الأطباء أيضا بضرورة ممارسة روتين رياضي ممتع، لمحاربة الاكتئاب وضمان السعادة يوميا، مثل مثلا الاستمتاع بروتين المشي يوميا.

ويقول الأطباء إنه يمكن سير ما يصل إلى 10 آلاف خطوة يوميا لجني الفوائد الصحية المثالية للرياضة.

وينصح الخبراء بتجربة رياضات أخرى ممتعة مثل رقص الزومبا أو رياضة اليوغا أو ركوب الدراجات مع الأصدقاء.

4- أي قدر يساعد

يشير خبراء الصحة العامة، إلى إن أي قدر يومي من التمارين الرياضية يمكنه المساعدة، حتى لو كنت لا تلتزم بإرشادات تمارين معينة.

وترفع الجمعية الأمريكية للطب النفسي شعار "لا تيأس... بعض النشاط البدني يقلل الاكتئاب أيضا"، وتقول في شعار آخر: "القليل جيد... لكن الكثير أفضل".

ويقول الأطباء إن مجرد الاختلاط بالآخرين عند ممارسة الرياضة يمكن أن يعزز حالتك المزاجية، خاصة لو كان لديك صديق يحفزك ويدعمك في هذا الأمر.

5- فوائد للدماغ والجسم

إلى جانب السعادة كواحدة من فوائد ممارسة الرياضة، يمكن للرياضة المنتظمة أيضا أن تخفض ضغط الدم، وتخفض مستوى الكوليسترول في الدم، و تساعد في التحكم بنسب السكر في الدم، وهو ما قد يكون سببا آخر للسعادة أيضا.

كما تساعد ممارسة الرياضة المنتظمة أيضا على التمتع بعظام أقوى، وتحسن من مرونة الجسم والتوازن الخاص به، وتمنع الإصابة بهشاشة العظام المرتبطة بتقدم العمر، وتجعلك تتمتع بمظهر أفضل أكثر رشاقة ما سيجعلك بالتالي سعيدا بنفسك ومظهرك.