النجاح - كشفت دراسة طبية بريطانية أن الشعور بضيق التنفس أو الغثيان المفاجئ يعني قرب التعرض لنوبة قلبية، وعلى المريض مضغ حبة إسبرين والاتصال بالإسعاف مباشرة.

وجاء في الدراسة التي أصدرتها "جمعية القلب" البريطانية، أن "بعد بروز هذه العوارض كل ثانية تحتسب بانتظار وصول سيارة الإسعاف في حال تعرض الشخص لنوبة قلبية".

وأكد الباحثون أن هناك أعراض قد تكون مؤشرا مبكرا لحدوث نوبة قلبية، أهمها ضيق التنفس والغثيان غير المتوقع.

وأشارت الدراسة إلى أن المؤشرات الأخرى تشمل ألما بالصدر أو الذراع أو الفك أو الرقبة أو الظهر، بالإضافة إلى التعرق والتعب المفاجئ والدوار.

وأضافت: "على الشخص الذي يشعر بأي من هذه الحالات أن يطلب الطوارئ الطبية بأقصى سرعة لأن كل ثانية تحتسب في حال حدوث النوبة القلبية، ويستحسن أن يقوم المريض بمضع حبة إسبرين ببطء إذا كان لديه الإسبرين في المنزل".

مع العلم أن السبب الرئيسي لحدوث نوبة قلبية هو انسداد الشريان التاجي نتيجة وجود جلطة متخثرة بالدم ناجمة عن ارتفاع مستويات الكولسترول.