النجاح - يشيع في الآونة الأخيرة مفهوم تناول المكملات الغذائية للتخلص من الوزن الزائد، بحيث يتناولها الشخص البدين على فترات محددة وبكميات معينة للتخلص من الكيلوغرامات الفائضة. تتفاوت النتيجة بين شخص وآخر، بحيث تكشف هذه المكملات عن نتائج إيجابية لدى البعض، ولا تفضي إلى أي تأثير لدى البعض الآخر. يعزى ذلك إلى طبيعة كل جسم في التعامل مع الأدوية.

لكن ماذا عن المخاطر الصحية لتلك المكملات؟

هناك ثلاثة أنواع من المكملات الغذائية، وهي:

• المكملات الغذائية التي تؤثرفي الدماغ من أجل قطع الشهية، وتؤدي إلى الأرق والتوتر.

• المكملات الغذائية التي تؤثر في المعدة كالأعشاب والألياف التي تشعر بالشبع، مما يدفع إلى تناول كمية أقل من الطعام.

• المكملات التي تعمل على حرق الوحدات الحرارية مثل بعض المواد التي تتضمن الكافيين بنسبة عالية والاكرنتين والفيتامينات.

لهذه الأسباب، يجب قراءة مكونات المكملات الطبيعية واستشارة الطبيب أو خبير التغذية قبل الشروع في تناولها، لأنّها قد تؤثر سلباً في الجهاز العصبي وتسبب التوتر والضغط. وفي الإجمال، يوصى الشخص الراغب في خسارة الوزن الزائد أن يعتمد حمية غذائية تناسبه، والتأكد من عدم وجود مشاكل صحية لديه، والمواظبة على ممارسة الرياضة لأنّ تأثيراتها مضمونة من دون مضاعفات جانبية.