النجاح - كسف علماء عن أن منطقة قرن آمون هي مكمن الاجهاد في الدماغ البشري، والتي تسهم بشكل كبير في تنظيم التحفيز والعاطفة والذاكرة عند الإنسان.

واستخدم العلماء من جامعة ييل في ولاية كونيتيكت الأميركية عملية التصوير المسحي للدماغ لـ 30 متطوعا لتتبع مصدر الإجهاد النفسي، بعد عرض سلسلة من الصور المثيرة على المتطوعين.

واضطر المشاركون في الدراسة إلى النظر إلى صور مثيرة للقلق، مثل الكلاب المفترسة، أو إلى وجوه مشوهة أو مراحيض قذرة، من أجل رصد ردود الفعل الفطرية لدى أولئك المتطوعين.

وتخللت هذه الصور صور مهدئة، مثل المشاهد الطبيعية، ورصد التصوير المسحي بالرنين المغناطيسي الوظيفي (fMRI)، كيف تمت معالجة هذه السلالة النفسية في الدماغ لدى كل متطوع.

وكشفت أن الاتصالات العصبية بدأت في منطقة قرن آمون في عمق الدماغ، ومن ثم انتشرت هذه السيالات العصبية في جميع أنحاء الدماغ.

وبحسب الدراسة فإنه عندما يكون الاتصال العصبي مع القشرة الأمامية للدماغ قويًا، كان قادرًا على كبح جماح المشاعر غير المريحة وتثبيط الاستجابة العاطفية.