نابلس - النجاح - يقول  خبراء الهيئة الفدرالية لمراقبة حماية حقوق المستهلك ورفاهية الإنسان، أن هنالك طريقة صحيحة لاستخدام الكمامات الطبية المتعددة الاستعمالات.

وأشار الخبراء في توصياتهم المنشورة على الموقع الرسمي للهيئة، إلى أنه يجب أن يعلم الجميع، أن إعادة استخدام الكمامة الطبية يجب أن يتم بعد أن تخضع لعملية الغسل والتجفيف. أي تغسل الكمامة بالماء والصابون أو المواد المنظفة، وبعد أن تنشف تعالج بالبخار بواسطة مولد بخار أو مكواة بخارية، وبعد ذلك يجب كيها بمكواة ساخنة من دون بخار.

و الخبراء ينصحون بضرورة تغيير الكمامة الطبية بعد 2-3 ساعات وغسلها إذا كانت قابلة للاستخدام ثانية وبعكسه توضع في كيس مغلق وترمى في حاوية قمامة مغلقة.

ويقول الخبراء، هذه الكمامات مخصصة قبل كل شيء للذين أصيبوا بالمرض، لأنها تمنع كمية كبيرة من اللعاب عند سعال أو عطس المصاب، لأن الفيروس موجود في لعابه بالدرجة الأولى. وهذا يعني إذا ارتدى المصاب الكمامة فإن عدد الفيروسات التي تخرج منه إلى الهواء قليلة جدا، ما يخفض احتمال إصابة المحيطين به في المنزل.

وبحسب الخبراء، الكمامة تكون فعالة أكثر إذا تجنب الشخص الاتصال بالاخرين، ويغسل يديه عدة مرات في اليوم ويعقم الأشياء المحيطة. كما أنه يمكن للأشخاص الأصحاء استخدام الكمامة عند وجودهم في وسائط النقل العام أو أماكن التجمعات مثل المتاجر وغيرها. كما يجب على الذين يقومون بعلاج المرضى أو يقدمون لهم الخدمات والرعاية اللازمة ارتداء الكمامات.