ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - تشير الأبحاث إلى أن عدد حالات الربو لدى الأطفال يتضاعف ثلاث مرات في بداية العام الدراسي وتظهر الأرقام طفرة في نوبات الربو للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة واحدة و 14 سنة عند عودتهم إلى المدرسة في سبتمبر.

قال الخبراء إن هذا على الأرجح بسبب السعال ونزلات البرد المنتشرة في الفصل وكذلك تغير الطقس.

وحلل تقرير في مجلة علم الأوبئة وصحة المجتمع عدد زيارات الأطباء المعالجين للربو بين عامي 2012 و 2016.

وجدوا أن معدلات الربو انخفضت خلال العطلات المدرسية تليها زيادة في بداية سبتمبر.

وقال الخبراء إن السعال ونزلات البرد والعفن وتغير المناخ كلها أسباب محتملة للارتفاع الحاصل في الحالات.

قال الباحثون إنه من المرجح أن تكون هناك عدة عوامل من بينها التغيرات في الطقس وتلوث الهواء والضغط على بدء عام دراسي جديد والزيادات الموسمية في الفيروسات المنتشرة.

وخلص الباحثون إلى أن "هذه النتائج تدعم الحاجة إلى مزيد من العمل الذي يمكن أن يتم بالوقاية لتقليل  تأثير الربو عند الأطفال".

تم نشر هذه الأرقام من قبل هيئة الصحة العامة في إنجلترا.