ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون SSRIs (نوع محدد من الأدوية المضادة للاكتئاب التي تؤثر على مركب في الدماغ يدعى السيروتونين) فهي علاج كبير يوصف عادة لعلاج الاكتئاب.

ولكن يبدو أن العكس صحيح وأن الأدوية المضادرة للاكتئاب قد تزيده سوءاً وفقاً للعديد من الدراسات وهذا عيب كبير في كيفية تعاملنا مع الأمراض العقلية.

مع تحسن أعراض الاكتئاب بسبب الادوية تصبح منطقة معينة من الدماغ تسمى القشرة الحزامية الأمامية أكثر نشاطاً وهي واحدة من أجزاء دماغنا التي تساعدنا على التحكم في عواطفنا وتجعلنا قادرين على التفكير بأفكار معقدة ويمكننا تتبع سلوكها لمعرفة ما إذا كان مضادات الاكتئاب الخاصة ستساعد المريض أم لا.

كان لهذا البحث الجديد طرق واعدة أكثر بكثير مما أضاف وزناً لنتائج الدراسة حيث  أجريت على مدى أربع سنوات دراسات شملت عدة مئات من المرضى.

ووجد الباحثون أنه بعد أسبوع واحد فقط من العلاج  كان هناك امكانية لمعرفة ما اذا كان المريض يستجيب الى العلاج أم لا من خلال القشرة الأمامية وبغض النظر عن متغيرات أخرى.

ويذكر أنه ليس من المعتاد بالنسبة للأطباء النفسيين والاطباء بشكل عام استخدام هكذا طريقة ولكن اذا استخدمت على نطاق واسع فقد يضيع المرضى وقت طويل في البحث عن العلاج المناسب لذلك لا بد من إيجاد طريقة للبدء بالبحث في الرعاية الصحية للمصابين بالاكتئاب للحصول على نتائج سريعة وفعالة.