النجاح - أعلنت روسيا نجاح المرحلة الأولى من اختبارات أول لقاح روسي مركب مضاد لمرض السل، وتوقعت انتهاء المرحلة الثانية من التجارب عام 2019.

وذكرت وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء -الجمعة- أن تجارب المرحلة الأولى على اللقاح تمت بمشاركة ستين متطوعا، وستبدأ قريبا المرحلة الثانية التي سيشارك فيها ثلاثمئة شخص وقال مدير مختبر مركز الطب الحيوي الانتقالي التابع لمركز علم الأوبئة والأحياء الدقيقة أرتيوم تكاتشوك، "نبتكر لقاحا مركبا يمدد مناعة جسم البالغين الذين لقحوا في صغرهم ضد السل".

وأضاف أن نتائج المرحلة الأولى من الاختبارات كانت إيجابية، أما في المرحلة الثانية فسوف يختبر ثلاثمئة متطوع، على أن تنتهي التجارب عام 2019.

وأكد مدير المختبر أن عدة دول من جنوب شرق آسيا -ومنها ماليزيا- أبدت اهتمامها بهذا اللقاح،.

وبحسب التجارب، يقلل اللقاح الجديد من وقت علاج مرض السل ويحول دون تنشيط العدوى الكامنة فيه وتابع تكاتشوك "اللقاح الوحيد المستخدم حاليا في حوالي ثمانين دولة هو بي سي جي (BCG) حيث اعتمدته روسيا منذ عام 1925، وخلال هذه الفترة تراكمت معلومات عديدة عن فعالية هذا اللقاح، فمثلا هو يحمي الأطفال جيدا من الإصابة بمختلف أنواع السل، ولكنه قد يسبب مضاعفات عدة من جانب آخر".

وقال تكاتشوك إن "اللقاح المستخدم حاليا لا يمكنه حماية البالغين من الإصابة بالسل، كما برزت مشكلة تجمع بين السل وفيروس متلازمة نقص المناعة المكتسب (الإيدز) تمنع استخدام لقاح BCG".

وأشار إلى أنه في حال اجتاز اللقاح الاختبارات المستقبلية بنجاح، فسوف يدرج في برنامج التلقيح في روسيا، وسيكون بالإمكان إعطاؤه حتى للمصابين بالإيدز.