النجاح - اعتدت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، مساء السبت، على مشاركين في وقفة إسناد للأسرى الفلسطينيين مضربين عن الطعام في سجون الاحتلال، نظمت أمام سجن الرملة.

وشارك العشرات في الفعالية التضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام ورفضا للاعتقالات الإدارية، أمام سجن الرملة وأمام مستشفى "كابلان".

واعتدى عناصر الشرطة بالضرب على المتضامنين أمام السجن، الذين رفعوا صور الأسرى المضربين، وشعارات مثل "أسرانا جاعوا للحرية" و"نجوع ولا نركع".

وجاء في بيان صدر عن حركة "أبناء البلد"، التي شاركت في تنظيم الوقفة الإسنادية للحركة الأسيرة، أنه "نؤكد أنّنا سنستمر في دورنا الوطني والقومي والإنساني الأخلاقي في مواجهة الظلم والاحتلال وفي دعم وإسناد أسيراتنا وأسرانا".

وأضاف البيان أن "هذه الاعتداءات الهمجية الترهيبية لن تردعنا (...) ولن تثنينا عن الاستمرار في هذا الدور الطليعي المكافح".

وبعد التظاهرة أمام سجن الرملة توجه المتظاهرون إلى مستشفى "كابلان" حيث يحتجز الأسير كايد الفسفوس، وأطلقوا الشعارات والهتافات الداعمة له ولنضاله.

ووفقا لبيان "أبناء البلد"، "وصلت هتافات الحشود إلى مسامع الأسير الفسفوس في غرفته، وهو على سريرهِ مقيدًا بالسلاسل".