النجاح - أصدر الاحتلال قرارا جديدا بإبعاد الأسير المحرر فواز حسن إغبارية من مدينة أم الفحم، عن المسجد الأقصى المبارك والاقتراب من محيطه في مدينة القدس المحتلة لمدة 6 أشهر إضافية، علما أن السلطات تُجدد قرار إبعاده كل ستة أشهر منذ أعوام عدة.

واستدعت شرطة الاحتلال إغبارية، إلى مركز "القشلة" في القدس، وأبلغته بقرار الإبعاد، وسلمته قرارا عسكريا موقعا من قائد الشرطة في القدس، الجنرال دورون ترجمان، جاء فيه أن الإبعاد عن المسجد الأقصى ومحيطه، بدأ يوم 31 آب/ أغسطس ويستمر لغاية 28 شباط/ فبراير 2022.

وزعمت  أن قرار إبعاد إغبارية جاء من أجل "ضرورة حفظ أمن الدولة، والمحافظة على سلامة الجمهور، وحفظ الأمن العام".

يذكر أن إغبارية، أسير محرر، وكان أحد المعتقلين في الملف المعروف إعلاميا بـ"عشاق الأقصى"، وقضى في السجون الاحتلال الإسرائيلية مدة 6 أشهر إلى جانب اعتقال منزلي خارج بلدته 6 أشهر أخرى، كما أبعد عن المسجد الأقصى، عدة مرات في أعوام سابقة.