النجاح - شارك العشرات من أهالي مدينة الطيرة، في تشييع جثمان المغدورة سهى منصور، الذي قتلت في جريمة قتل بشعة .

وانطلقت الجنازة من بيت أهل منصور في شارع الربيع، شمالي المدينة، واتّجهت إلى مسجد عمر بن الخطاب لأداء صلاة الجنازة ومن ثم إلى المقبرة حيث دُفِنت.

وشهد محيط المقبرة انتشارا لعناصر شرطة الاحتلال، في وقت لا تزال دوريات الشرطة تتواجد أمام مكان الجريمة.

وأبدى مشاركون في التشييع، استياءهم وغضبهم جرّاء الجريمة، وتقاعس شرطة الاحتلال في أداء واجبها، وبخاصة في المجتمع العربي.

وكان زوج سهى، محمد منصور قد حمّل مسؤولية قتل زوجته وعدم توفير الحماية لها لشرطة الاحتلال، موضحا أنها "كانت مهددة، والشرطة لديها علم بالموضوع".

وقال لـ"عرب 48"،: "سبق أن قدمنا شكاوى إثر تهديدات، وأُحرقت سيارتي وسيارة سهى، دون أن تفعل الشرطة شيئا لتوفير الأمن والأمان لنا".

وأضاف أن "كل هذه التهديدات جاءت بسبب أن سهى أرادت أن تقدم شهادة في الشرطة ضد الشخص الذي أحرق سيارتها".