النجاح - نظمت عضوات نادي "العمر الذهبي" في دير الأسد، اليوم الثلاثاء، وقفة احتجاجية ضد أعمال العنف والجريمة التي تعصف في المجتمع العربي عموما في الداخل المحتل، وجريمة قتل الشابين حافظ وأحمد صنع الله، مساء يوم الجمعة الماضي.

ورفعت المشاركات لافتات كتبت عليها شعارات تدعو لنبذ العنف ونشر التسامح والمحبة، "انطلاقا من غيرتهن على اولادنا وشبابنا ومجتمعنا"، ولاقت هذه الخطوة صدى وتأييدا من أهالي القرية الذين توقفوا وألقوا التحية على النساء المحتجات.

وصرحت مركزة نادي العمر الذهبي في دير الأسد، أسماء صنع الله، أنه "نتمنى أن تلقى هذه الصرخة آذانا مصغية من أجل مجتمعنا وسلامة أجيالنا الصاعدة".