وكالات - النجاح - نظمت لجنة الممرضين والممرضات في مستشفى العائلة المقدسة- النمساوي في مدينة الناصرة، صباح اليوم الإثنين، وقفة احتجاجية ضد إدارة المستشفى.

وجاءت الوقفة احتجاجا على ما قالوا إنه هضم لحقوقهم المتراكمة منذ عدة سنوات وعدم الاستجابة لمطالبهم، وتجاهلهم ورفض الاجتماع معهم على طاولة المفاوضات بعد أن قامت الإدارة بخصم أيام من الإجازة السنوية للطواقم الطبية دون إجراء أحادي الجانب ودون موافقتهم ولا حتى إبلاغهم بالموضوع.
 
وشارك في الوقفة التي جرت عند الساعة السابعة صباحا عدد من أعضاء الطواقم الطبية والقوى العاملة في المستشفى وانضم إلى المتظاهرين رئيس مجلس عمال الناصرة والمنطقة، كمال أبو أحمد.
وقال رئيس لجنة الممرضين في مستشفى العائلة المقدسة، طوني مرجية، لـ"عرب 48" إنه "خلال جائحة كورونا توجهت إلينا إدارة المستشفى بطلب عدم الخروج لإجازات سنوية. تفهمنا هذا المطلب من منطلق المسؤولية، ولكننا نتفاجأ اليوم بسلب حقنا في هذه الأيام وعدم احتسابها لنا، كما أن الإدارة وعدت بتثبيت الموظفين والممرضين أسوة باقي المستشفيات ولم تلتزم، كما لم تقم الإدارة بدفع ساعات عمل إضافية أو الأعياد كما يجب".

وأضاف أن "التظاهرة تأتي بعد سلسلة من المحاولات من أجل عقد اجتماع مع الإدارة، ولكن الإدارة أغلقت جميع الأبواب، إذ أن الحديث يدور حول مفاوضات جرت قبل سنة، قبل انتشار وباء كورونا، ولم نشهد أي اهتمام من الإدارة بقضايانا الملحة، لذلك توجهنا لنقابة مجلس العمال التي تقف اليوم إلى جانبنا".

وختم مرجية بالقول إنه "نهدف من خلال هذه التظاهرة إلى إيصال صوتنا لكي نحصل على حقوقنا وحقوق العمال".