النجاح - إثر تصاعد العنف والجريمة في المجتمع العربي، في الأيام الأخيرة، عقد بين وفد مصغَّر للجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية اجتماع طارئ مساء أمس الأحد، عبر تطبيق "زوم"، بمشاركة أعضاء اللجنة التخصُّصية المُنبثقة عن اللجنة القطرية لمواجهة العنف والجريمة، بحثت خلاله مجمل التطوّرات والمستجدات في هذا الخُصوص وسبل تصعيد المواجهة، إضافة إلى الاستعداد التام للاجتماع بين وفد مصغَّر من اللجنة القطرية وبين رئيس الحكومة، استكمالاً ومُتابعة للجلسة التي عُقدت معه الأسبوع الماضي.

وبعد النقاش المعّمق والشامل، وقراءة المستجدات الأخيرة، ومُناقشة العديد من الاقتراحات، اتخذت سكرتارية اللجنة القطرية في الاجتماع المذكور، الذي أداره رئيس اللجنة القطرية، مُضر يونس، سلسلة من القرارات والتوصيات.

والقرارات والتوصيات التي اتخذتها سكرتارية اللجنة القطرية: الاتفاق على مُلًخَّص ورقة العمل والمطالب المهنية والشاملة، التي أعَدَّها الطاقم المهني، وعرضها أمام رئيس الحكومة، في الجلسة التي عقدت بينه وبين وفد اللجنة القطرية، حيث شملت هذه "الورقة" المطالب التفصيلية والإجراءات والخطوات العملية المطلوبة من مؤسسات الدولة، إضافة إلى الميزانيات اللّازمة والفورية، في إطار مواجهة العنف والجريمة في المجتمع العربي، إذا ما وُجدتْ رغبة وإرادة حُكومية حقيقية في هذا الاتجاه.