وكالات - النجاح - قالت لجنة حقوق الطفل البرلمانية، في بيان أصدرته اليوم الإثنين، إن "92% من المدارس العربية غير آمنة للطلاب"، موضحة أن وزارة المواصلات "لم تحوّل مبلغ 50 مليون شيكل لتنفيذ مشروع الإشارات المرورية والتحذيرية في البلدات العربية".

وذكرت اللجنة التي يترأسها النائب في القائمة المشتركة، د. يوسف جبارين، خلال جلسةٍ خاصة عُقِدت، اليوم "للبحث في وضعية البنى التحتية المحاذية للمدارس في البلاد، وفي المدارس العربية تحديدًا"، إن هناك "معطيات خطيرة تُشير إلى وضعية غير آمنة إلى حدٍّ كبير في البنى التحتية الموجودة في محيط المدارس العربية".

وأشارت اللجنة إلى "غياب ممرات للمشاة، والحواجز المرورية، وأرصفة الشوارع وإشارات الطُرقات"، بحسب البيان.

وقال جبارين: "بحسب المعطيات التي وصلت اللجنة فإن 8% فقط من المدارس في المجتمع العربي تستوفي معايير الأمان اللازمة من حيث البنى التحتية المجاورة لها".

وأوضح أنه "في 25% من المدارس العربية هناك حاجة إلى تغييرات جدية وإصلاحات عميقة في البنى التحتية".

وطالب جبارين خلال الجلسة "وزارتي المالية والمواصلات بدعم السلطات المحلية الضعيفة اقتصاديًا واجتماعيًا، وبالأخص في البلدات العربية، من أجل توفير الموارد المادية للقيام بالإصلاحات اللازمة في البنى التحتية، كما طالب وزارة المواصلات استكمال مشروع وضع الإشارات المرورية في البلدات العربية إذ لم تحوّل الحكومة حتى الآن 50 مليون شيكل تمت المصادقة عليها من أجل وضع الإشارات المرورية والتحذيرية في حوالي 40 بلدة عربية".

وذكر البيان أن مشاركين في الجلسة "أكّدوا على ضرورة توفير الميزانيات لتحسين وتطوير البنى التحتية في كافة المدارس من أجل حماية سلامة وحياة الطلاب، خاصة وأن إسرائيل تأتي بالمراتب الأولى بين دول منظمة ’OECD’ (منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية) من ناحية ارتفاع إصابات الأطفال فيها".

وأفاد بأن الجلسة شهدت تناوُل مشتركين فيها لمعطيات "تُشير إلى نسبة الحوادث الكبيرة الّتي يتعرض لها الأطفال في المجتمع العربي مقارنة بالمجتمع اليهودي، حيث أشارت الأرقام إلى أن معدل الإصابات الخطيرة بين الأطفال العرب هو ثلاثة أضعاف المعدل في المجتمع اليهودي" وفق البيان ذاته.