النجاح - اعتبرت القائمة المشتركة، أن إقدام حزب "يسرائيل بيتنو" والحزب الحاكم "الليكود" بقيادة بنيامين نتنياهو، على تقديم طلبات شطب ترشيح ضد النائبة عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، هبة يزبك، محاولة لتجريم العمل السياسي الملتزم ونزع الشرعية عن الجماهير العربية.

جاء ذلك في بيان صدر عن القائمة المشتركة، مساء امس الاحد،  أكدت من خلاله القائمة "على دعمها الكامل للنائبة يزبك واعتبار طلب الشطب بحقها على أنه ضد المشتركة بأكملها".

 ولفتت القائمة إلى "عدم وجود أدلة قانونية بحق يزبك إنما حملات تحريضية ممجوجة لضرب القائمة المشتركة في أعقاب تزايد قوتها وتأثيرها السياسي وتعاظم الدعم الجماهيري لها ولمواقفها المناهضة للاحتلال وللعنصرية".

ودعت القائمة المشتركة في بيانها، إلى "الردّ على طلبات الشطب بالمزيد من الدعم للقائمة المشتركة، التي يسعى نتنياهو وليبرمان إلى ضربها بدوافع عنصرية معادية لكل ما هو عربي وفلسطيني، ولأهداف انتهازية للفوز بشعبية رخيصة في الشارع الإسرائيلي من خلال تصعيد التحريض على العرب".

بدورها، أصدرت النائبة يزبك، بيانا اعتبرت فيه طلبات الشطب، طلبات تحريضية وعنصرية تندرج في سياق الملاحقة السياسية للمواطنين العرب وقياداتهم، خاصة في ظل تصاعد قوة ومكانة القائمة المشتركة وزيادة حضورها وتأثيرها عموما.

وأكدت يزبك على أن طلب الشطب المقدم من قبل "الليكود" برئاسة نتنياهو، هو دليل آخر على استشراء العنصرية ومعاداة الديمقراطية، وهي محاولة بائسة لنزع الشرعية عن القائمة المشتركة، ولتقوية معسكر اليمين على حسابها ومنعها من التأثير على مستقبله وحصانته.