النجاح - انتشر هاشتاغ باسم طالبة وراقصة الباليه قتلت في تركيا وتدعى سيرين أوزديمير (20 عاما) والتي طعنت حتى الموت، وهي في طريق عودتها إلى المنزل من التدريب في منطقة ألتينورو بمقاطعة أوردو المطلة على البحر الأسود.

وبعد عملية الطعن أحضر المسعفون أوزديمير، بينما كان المهاجم قد لاذ بالفرار من المنطقة. لكن الطالبة الجامعية توفيت في مستشفى أوردو الجامعي بعد خضوعها لعملية جراحية.

وبدأت الشرطة تحقيقا في الواقعة وتجميع الصور من الكاميرات الأمنية في المنطقة المحيطة، محاولة التعرف على المهاجم، بحسب تقارير محلية.

وأعرب علي أكدوجان رئيس جامعة أوردو، التي تدرس بها أوزديمير عن تعازيه للأسرة.

وقال إنها كانت قد غادرت مدرستها وتوقفت أمام بيتها وقرعت جرس المنزل، فبادرتها شقيقتها بإلقاء مفاتيح المنزل إليها من النافذة.

ولاحظت الشقيقة تأخر دخول سيرين أو فتحها الباب، فنزلت إلى الأسفل ورأت سيرين والدماء تسيل من جسدها.

وقالت الأخت، في إفادتها للشرطة، "عندما ألقيت بالمفاتيح خارج البيت من النافذة لسيرين، رأيت رجلا في الأربعينيات من عمره في زي أسود أمام المبنى".

واعتقلت الشرطة عند منتصف الليل رجلا يعمل في توصيل الطعام، وكان، في وقت سابق، أعرب عن إعجابه بالضحية التي صدته، الأمر الذي دفعه إلى ملاحقتها ومضايقتها وإثر التحقيق مع الرجل، أطلقت الشرطة سراحه بعدما تبين لها عدم صلته بالجريمة.

ولاحقا، اعتقلت الشرطة مشتبها به آخر بارتكاب الجريمة في منزل كان يختبئ به.

وحسب الادعاءات، فإن المشتبه به مدمن مخدرات وتم اقتياده إلى قسم الشرطة تحت إجراءات أمنية صارمة.