نابلس - النجاح - أكد البيت الأبيض، إن الولايات المتحدة لن تنضم إلى الجهود الدولية التي تقودها منظمة الصحة العالمية لتطوير وتصنيع وتوزيع لقاح ضد فيروس كورونا.

ويضم الجهد الدولي المشترك كل دول العالم تقريباً، وفقاً للمحادثات الأولية حول مشروع منظمة الصحة العالمية والاتحاد الأوروبي وألمانيا واليابان والعديد من المنظمات غير الحكومية .

وسيوزع المشروع، الذي أعلنته منظمة الصحة في وقت سابق من هذا العام، لقاحاً نهائياً لجميع الدول حول العالم بناءً على عدد السكان المعرضين لمخاطر عالية في كل دولة.

ويمثل القرار مقامرة من إدارة الرئيس دونالد ترمب، خاصة إذا تم تطوير أول لقاح قابل للتطبيق من قبل دولة أخرى.