نابلس - النجاح - اعلنت الولايات الأسترالية ، تشديد القيود المفروضة على التنقل، لاحتواء تفش جديد لفيروس كورونا في جنوب شرق البلاد بدأ يمتد إلى مناطق أخرى.

كما ومددت ولايتان القيود على الحدود، في حين فرضت الولاية الأكثر اكتظاظا بالسكان قيودا على عدد الأشخاص المسموح بتواجدهم في الحانات الكبيرة.

وذلك نتيجة اكتشاف عشرات الحالات الجديدة في ولاية فيكتوريا، وهي بؤرة لكورونا في البلاد، رغم عودة تطبيق إجراءات العزل العام الأسبوع الماضي على نحو خمسة ملايين شخص في ملبورن عاصمة الولاية.

واوضحت السلطات إن اجمالي الحالات النشطة في الولاية ارتفع إلى نحو 2000، بعد اكتشاف 270 إصابة جديدة في الساعات 24 الماضية، مما يرفع إجمالي عدد الحالات في أستراليا إلى حوالي عشرة آلاف و107 وفيات.

وألغت ولاية ساوث أستراليا خططا لإعادة فتح حدودها مع نيو ساوث ويلز في 20 يوليو، في حين فرضت ولاية كوينزلاند حجرا صحيا إلزاميا لمدة أسبوعين على الأشخاص الذين زاروا منطقتين في ضواحي سيدني الغربية.