نابلس - النجاح - كشف علماء عن أنهم أنتجوا بروتينات مضادة للالتهابات من لعاب القراد صناعيا، لأول مرة، وهي خطوة واعدة نحو علاجات جديدة لفيروس كورونا.

وقامت الدكتورة شارلوت فرانك، في مختبر البروفيسور ريتشارد باين بأستراليا، لأول مرة بصنع بروتينات "إيفاسين" (Evasin) المضادة للالتهابات الموجودة في لعاب القراد.

ويعمل بروتين "إيفاسين"، في دم الإنسان، على قمع فئة من بروتينات الإرسال، ولهذا السبب عند لدغة البق لنا، لا نلاحظ غالبا أنه اخترق جلدنا.

ويريد العلماء الآن أن يروا كيف يمكن استخدام هذه البروتينات لعلاج الأمراض البشرية، بما في ذلك الاستخدام المحتمل لالتهاب الرئة في أمراض الجهاز التنفسي، مثل "كوفيد-19".

وفي الورقة البحثية، اكتشفت الكاتبة الرئيسية شارلوت فرانك، أن جزيئات الكبريتات المرتبطة بالتراكم تعطي البروتينات دفعة قوية.

وقالت فرانك: "مسلحين بهذه المعرفة، يمكن إعادة استخدام إيفاسين لقمع الالتهاب الذي تحركه الكيموكينات في الأمراض البشرية".

وأضافت فرانك: "لقد عرفنا عن بروتين إيفاسين في لعاب القراد لأكثر من عقد من الزمن، لكن اكتشافنا أظهر أن بعض البروتينات معدلة بمجموعات كبريتات. وهذه الأشكال المعدلة من البروتين هي التي تقدم تعزيزا هائلا في النشاط البيولوجي".