نابلس - النجاح -  لم تتمكن سيدة عجوز مصابة بفيروس كورونا من أن تحظ برؤية أولادها أو أحفادها عن قرب، خوفا من انتقال عدوى الفيروس الخبيث إليهم.

وكان الحل أن تقرأ الممرضة التي ترعى السيدة المسنة، بعض رسائل الوداع التي كتبها لها أفراد عائلتها، قبل أن تلفظ أنفاسها الأخيرة.

ونشرت صحف بريطانية مقطعا مصورا تظهر فيه الممرضة وهي تقرأ الرسائل، فيما لم تظهر هوية الجدة أو عمرها، واكتفت المصادر بذكر اسمها الأول "بيغي".

وكانت أول رسالة من ابنة بيغي وجاء فيها: "أمي. آسفة جدا لأنني لا أستطيع أن أكون معك الآن. لكن لا تجزعي، أبي (الراحل) سيكون معك".

وتابعت: "أنت أفضل أم على الإطلاق. تعملت منك، وبناتي سيصحبن أفضل أمهات بفضلك أيضا. سوف أفتقدك كثيرا يا حبيبتي." 

وقرأت الممرضة أيضا رسالة مؤثرة خطتها إحدى الحفيدات، وقالت فيها: "جدتي العزيزة. لي كل الفخر أن أدعوك جدتي. لن تصدقي ما يحدث في بلدنا حاليا (بسبب أزمة فيروس كورونا)". 

وكانت السلطات البريطانية قد أعلنت أنها ستمنح "حق الوداع" لأقارب المرضى المهددين بفقدان حياتهم بسبب فيروس كورونا، مشيرة إلى إمكانية استخدام وسائل تواصل عن بعد مثل خدمة "سكايب"، ومواقع التواصل الاجتماعي.