نابلس - النجاح - سمحت الحكومة الاسبانية لبعض القطاعات بالتوجه إلى محطات المواصلات العامة الرئيسية في البلاد مرتدين الكمامات الطبية، بعد أن خففت الحكومة إجراءات العزل العام الرامية للحد من تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد الذي أودى بحياة نحو 17 ألف شخص في البلاد.

وقال رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانتشيث إن قرار استئناف العمل في بعض القطاعات اتخذ بعد التشاور مع لجنة من الخبراء وأي توسيع لتخفيف القيود سيعتمد على مدى النجاح في مكافحة الفيروس.

هذا وسمحت السلطات لبعض الشركات التي لا يمكنها تشغيل عملياتها عن بعد مثل شركات الإنشاءات والتصنيع بالعودة للعمل اليوم الاثنين مما أثار انتقادات بعض الزعماء المحليين الذين يخشون من عودة التفشي.

لكن ما زال أغلب السكان ملتزمين بعزل منزلي وستظل المتاجر والأماكن العامة مغلقة حتى 24 أبريل نيسان على الأقل.

وقال وزير الداخلية الإسباني فرناندو جراندي-مارلاسكا إن الشرطة بدأت في توزيع ملايين الكمامات في وقت مبكر من صباح اليوم الاثنين في الأقاليم التي لا تشهد عطلة عامة اليوم.

وارتفع إجمالي عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا في إسبانيا إلى 16972 يوم ألأحد وبلغ إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة 166019 حالة. وكانت إجراءات العزل العام قد أسهمت في تراجع حالات الوفاة التي بلغت ذروتها في أوائل أبريل نيسان.