نابلس - النجاح - قالت المديرة التنفيذية للجمعية الفلسطينية لصاحبات الأعمال "أصالة" رجاء الرنتيسي إن 90 ألف امرأة في الضفة الغربية وقطاع غزة تضررت أعمالهن بشكل كلي أو جزئي نتيجة جائحة كورونا.

جاء ذلك خلال لقاء مع  وكالة "وفا" الرسمية، اليوم الثلاثاء، على هامش استعراض نتائج دراسة أعدتها جمعية "أصالة" حول أثر جائحة كورونا على النساء العاملات في الضفة وغزة، بعنوان "تهميش مركب وفجوة بين الفئات"، والذي جرى في مدينة رام الله.

وأضافت الرنتيسي أن هذه الدراسة تأتي في ظل وجود خروقات وانتهاكات لقانون العمل الفلسطيني، خاصة حقوق العاملات خلال فترة كورونا من استغناء عنهن أو استغلالهن.

وأوضحت، أن أكثر القطاعات التي تضررت من الجائحة التي تعمل فيها نساء، هي قطاعات رياض الأطفال، والسياحة، وقطاع النسيج، والمشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر، والتصنيع الغذائي رغم ازدياد الطلب عليها.

واستعرض باحث الدراسة عبد العزيز الصالحي أبرز نتائجها، مبينا أنه تم انتهاك اتفاقية تحريم السخرة (رقم 105)، وتحولت أجور بعض النساء إلى 10-15 شيقل باليوم الواحد خلال جائحة كورونا.

وتابع أن "الكثير من شركات القطاع الخاص استغلت العاملات من خلال عقود تدريبية"، كما تهرب المشغلون من تطبيق قانون العمل واستغلوا مواده لصالحهم، ومنها المواد 41 و32، و38.

وأوضح، أن النساء العاملات اللاتي يعلن أسرهن من أكثر الفئات تضررا بين شريحة النساء العاملات المتضررات، بالإضافة إلى وجود فجوة واضحة في نسبة مشاركة المرأة في القوى العاملة والأجر اليومي بين النساء والرجال.