رام الله - النجاح -  

حذر مدير عام الرعاية الصحية الأولية في وزارة الصحة، والناطق باسم الوزارة، د. كمال الشخرة، من كارثة مقبلة عليها فلسطين، بسبب مواصلة المواطنين الاستهتار، وعدم الالتزام بالإجراءات الصحية، مشدداً على أن احتواء هذه الأزمة، هو بيد المواطن.

وأشار الشخرة في حديث لإذاعة (صوت فلسطين) صباح اليوم الأحد، إلى أن السبب الأساس في الانتشار الكبير لفيروس (كورونا) في الموجة الثانية، هو الاختلاط والأعراس والتجمهر وعدم التقيد بروتوكولات وزارة الصحة، الأمر الذي جعل فلسطين في مقدمة الدول في تسجيل الإصابات.

ونوه الشخرة إلى وجود حالات كثيرة حرجة، كون غالبيتها من كبار السن، مشيراً إلى أن حالتي الوفاة في القدس والخليل، كانتا من الحالات الخطرة.

وبين، أن وزيرة الصحة، د. مي الكيلة، لا زالت متواجدة في الخليل، واجتمعت الليلة الماضية مع جميع الطواقم الطبية، حيث تم الانتهاء من تأهيل مستشفى دورا الحكومي بكافة المستلزمات الطبية، وأجهزة التنفس الاصطناعي؛ لاستقبال الحالات الحرجة 
اعتباراً من اليوم.

وأوضح الشخرة، أن مشفى دورا الحكومي، مجهز بطاقم طبي كامل و10 أسرة (icu) و120 سريراً عادياً، ومختبراً، وتم تركيب جهاز أشعة جديد، وتم تركيب جهاز توليد للأوكسجين على أن يتم العمل به خلال 48.