نابلس - النجاح - أكد مدير صحة جنين وسام صبيحات، ان "هناك 3 نقاط تقوم الصحة، بمتابعتها بصورة يومية, وهي مناطق عبور العمال كالجلمة وبرطعة، وهذه المعابر يتواجد عليها فرق طبية على مدار الساعة لمتابعة العمال القادمين من الداخل".

وأضاف في حديث لـ"النجاح": أن "هناك شقين للعمال، وهما العمال الذين لا تبدو عليهم اي أعراض نقوم بإعطائهم الارشادات, والعمال الذين تظهر عليهم بعض الاعراض ينقلون الى المركز الكوري من أجل متابعتهم وأخذ العينات اللازمة وارسالها الى مختبر الصحة المركزي للفحص".

وأشار صبيحات إلى أن هناك طاقم متخصص يقوم بمتابعتهم على مدار الساعة وأخذ البيانات اذا ما كان هناك اي اعراض او مستجدات، ويقوم بتدوينها بالتنسيق مع فريق الطب الوقائي، موضحاً ان هناك خصائي نفسي يقوم بمتابعتهم والاتصال بصوره دورية.

وتوقع صبيحات توافد كبير للعمال "حيث ان هناك أخبار تتحدث عن منع للتجول في دولة الاحتلال، بالإضافة إلى طلب رئيس الوزراء محمد اشتية من العمال العودة الى منازلهم والتزامهم بالحجر البيتي لمدة 14 يوم".

 وأكد ان هنالك خلية ازمة تقوم بالمتابعة بصوره دوريه  مكونة من القطاع الصحي ورجال الامن و مديرية العمل واتحاد لجان العمال واللجان الشعبية والاقاليم، ومنذ بداية الازمة عملنا على مستشفى ميداني بالمركز الكوري التابع لبلدية جنين.

وتابع: "يحتوي   المركز الميداني على عشر أسره مجهز بكادر كامل على مدار الساعة متخصص بالأمراض التنفسية الحاده، وكان تأسيسه لعدة اسباب منها تخفيف الضغط عن طوارئ المستشفيات ومن أجل تخفيف الاحتكاك بين مرضى يعانون مشاكل تنفسية مع مرضى ذوي مناعة قليلة كمرضى السرطان، ومن اجل الاكتشاف المبكر للحد من انتشار الفيروس، وتم اختيار فندق في حال تشخيص اصابات, وتم تجهيز مستشفى يتسع 40 سرير للحالات التي تحتاج لرعاية طبية".

 يذكر ان محافظة جنين فيها اكثر من 10 الاف عامل من حملة التصاريح وعدد غير معروف ممن يدخلون عبر الفتحات او التهريب .