النجاح - حاصرت قوات الاحتلال الاسرائيلي مساء اليوم مدرسة جب الذيب التي اعاد نشطاء فلسطينيون بناءها بعد هدمها، وسط اطلاق كثيف للقنابل الغازية والصوتية والرصاص المطاطي.

وقال مراسلنا ان قوات كبيرة من جيش الاحتلال والادارة المدنية الاسرائيلية اقتحمت المدرسة من ثلاث جهات، في محاولة لطرد النشطاء الذين يقومون ببنائها، وذلك تمهيدا لهدمها مرة اخرى، مضيفا ان قوات الاحتلال شرعت باطلاق وابل من القنابل الغازية والرصاص والقنابل الصوتية باتجاه النشطاء والاهالي الذين لا يزالون في المدرسة.

هذا واندلعت مواجهات بين سلطات الاحتلال والشبان مما ادى لانسحاب سلطات الاحتلال من المكان كما افاد مراسلنا.

هذا وأعادت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، بناء وتشيد مدرسة جب الذيب الى الشرق من بيت لحم، بتوجيهات مباشرة من الرئيس محمود عباس، في وقت لم يتجاوز 24 ساعة، بعد أن هدمها الاحتلال الإسرائيلي قبل أسبوعين.

وتم عملية إعادة البناء لخمس غرف صفية بالطوب وسقفها بالحديد المصفح، بمشاركة رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، وكادرها ، وعدد من النشطاء، وأبناء قرية بيت تعمر.