النجاح - في تحدي لإجراءات الاحتلال ورفضا لاجراءاته التي تستهدف البشر والحجر، قام في ساعات متاخر من ليل امس، مواطنون وتربويون وناشطون بتشييد مدرسة جب الذيب الاساسية المختلطة شرق بيت لحم، التي هدمها قوات الاحتلال في بداية العام الدراسي الحالي، والتي تحتضن 64 طالبا وطالبة من الصف الاول وحتى الصف الرابع الاساسي.

وهاجم قوات الاحتلال الناشطين اثناء عملية اعادة البناء واطلق قنابل الغاز لتفريقهم مما ادى إلى اصابة بعض المشاركين بجراح متفاوتة.

وكتب رئيس هيئة مكافحة الجدار والاستيطان، وليد عساف على حسابه على فايسبوك يقول: استمروا " سنبني وطننا بسواعدنا ولن يستطيع احد ان يمنعنا من ذلك " 

واضاف عساف الذي شارك في تشيد المدرسة: "تحية كبيرة لسيادة الرئيس من مواطني الزواهرة وبيت تعمر وجب الذيب وكادر هيئة مقاومة الجدار والاستيطان لاتصاله بالامس علينا اثناء عملنا في الليل لبناء المدرسة التي هدمها جيش الاحتلال قبل ايام حيث كان لاتصاله دفعة معنوية كبيرة للاستمرار في اكمال بناء المدرسة بالرغم من الظروف الصعبة التي احاطت عملنا في الليل وما رافقه من هجوم للمستوطنين والجيش على الشباب في المدرسة". مخاطبا المواطنين " سنبني وطننا بسواعدنا ولن يستطيع احد ان يمنعنا من ذلك .... استمروا ".