النجاح - دونالد جون ترامب هو الرئيس الأمريكي ، ولد في 14 يونيو 1946، الرئيس الخامس والأربعون للولايات المتحدة الأمريكية منذ 20 يناير 2017، وهو أيضًا رجل أعمال وملياردير أمريكي.

أسس ترامب وأدار عدة مشاريع وشركات ومنتجعات ترفيهية، التي تدير العديد من الكازينوهات، الفنادق، ملاعب الغولف، والمنشآت الأخرى في جميع أنحاء العالم، ساعد نمط حياته ونشر علامته التجارية وطريقته الصريحة بالتعامل مع السياسة في الحديث؛ على جعله من المشاهير في كل من الولايات المتحدة والعالم.

ترامب هو الابن الرابع لعائلة مكونة من خمسة أطفال، والده فريد ترامب أحد الأثرياء وملاك العقارات في مدينة نيويورك، وقد تأثر دونالد ترامب تأثرًا شديدًا بوالده، ولذلك انتهى به المطاف إلى جعل مهنته في مجال التطوير العقاري،  وعند تخرجه من كلية وارتون في جامعة بنسلفانيا وفي عام 1968، انضم دونالد إلى شركة والده: منظمة ترامب. وعند منحه التحكم بالشركة قام بتغيير اسمها إلى منظمة ترامب.

بدأ حياته العملية بتجديد لفندق الكومودور في فندق غراند حياة مع عائلة بريتزكر، ثم تابع مع برج ترامب في مدينة نيويورك وغيرها من المشاريع العديدة في المجمعات السكنية.

في وقت لاحق انتقل إلى التوسع في صناعة الطيران ،  واتلانتيك سيتي كازينو ، بما في ذلك شراء كازينو تاج محل من عائلة كروسبي ، ولكن مشروع الكازينو أفلس.

وقد أدى هذا التوسع في الأعمال التجارية إلى تصاعد الديون. حيث أن الكثير من الأخبار التي نقلت عنه في أوائل التسعينيات كانت تغطي مشاكله المالية، وفضائح علاقاته خارج نطاق الزوجية مع مارلا مابلز، والناتجة عن طلاق زوجته الأولى، إيفانا ترامب.

شهدت أواخر التسعينيات تصاعدًا في وضعه المالي وفي شهرته.

وفي عام 2001، أتم برج ترامب الدولي، الذي احتوى على 72 طابقًا ويقع هذا البرج السكني على الجانب الآخر المقابل لـمقر الأمم المتحدة. كذلك، بدأ البناء في "ترامب بليس"، وهو مبنى متعدد الخدمات على جانب نهر هدسون.

وقد امتلك ترامب مساحات تجارية في "ترامب انترناشيونال أوتيل آند تاور"، الذي يحتوي على 44 طابقا للاستعمال المتعدد (فندق وعمارات)، ويمتلك ترامب حاليًا عدة ملايين من الأمتار المربعة في مدينة مانهاتن ، ولا يزال شخصية بارزة في مجال العقارات في الولايات المتحدة وهو من المشاهير البارزين الذي تتعرض له وسائل الإعلام بالتغطية.

قرر ترامب نشاطه السياسي عام 1987، وقرر في عام 2000 خوض الانتخابات الرئاسية عن حزب الإصلاح الأمريكي لكنه لم يحظ بشعبية كافية وأنسحب منها، وبعد عودة انضمامه للحزب الجمهوري قرر خوض انتخابات 2012 لكنه تراجع لاحقاً، وفي يناير 2015 قرر رسمياً خوض الانتخابات الرئاسية في 2016 واستطاع حجز بطاقة الترشح عن الحزب لكي يخوض الانتخابات أمام هيلاري كلينتون والتي استطاع أن يفوز بها بنحو 306 صوت في المجمع الانتخابي ليصبح بذلك الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة.

تميز ترامب بسياسته الأكثر تطرفاً إلى جانب إسرائيل على حساب الحقوق الفلسطينية، واتخذ قرارات لم يجرؤ أحد من رؤساء أمريكا السابقين على اتخاذتها، وأولها اعترافه بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل ، ونقل السفارة الأمريكية من تل ابيب إلى مدينة القدس، ومشروعه الخاص المسمى بـ صفقة القرن، واعترافه بالجولان السوري المحتل خاضع للسادة الاسرائيلية.