نابلس - خاص - النجاح - قال رئيس مجلس قروي بيت وزن، عماد أبو عيشة، إن شارع قرية بيت وزن أي المدخل الغربي لمدينة نابلس يعاني من أزمة مرورية خانقة يومياً، مشيراً إلى أن الأزمة تصل إلى مفرق قوصين وان لم يكن هناك فتحة عند المفرق لكانت الازمة وصلت مفرق قرية صرة.

وأضاف أبو عيشة لـ"النجاح"، أن "كبار السن وطلبة المدارس وذوي الاحتياجات الخاصة أكثر من يعاني على هذا الشارع، حيث تم دهس طفل ذو احتياجات خاصة قبل فترة عندما حاول قطع الشارع".

وتابع: "يجب على وزارة الاشغال أن تطلع أحوال الشارع وترى بأن كل اسبوع تقريبا يكون هناك 3 حوادث على الاقل بسبب ضيقه".

وأوضح أن تعمير وإقامة هذا الشارع كما هو مصمم يجب أن يكون من أولويات العمل لدى وزارة الأشغال، نظرا لكونه يربط بين محافظتي نابلس وقلقيلية اضافة الى المحافظات الغربية، ويشهد حركة سير مكثفة، والعمل به وتوسعته يساهم الى حد كبير من التخفيف منها.

وبحسب أبو عيشة، فإنه لا يوجد اي معيقات تعيق تنفيذ الشارع كما صمم بأن يكون كل مسرب له مسلكين ومصفات سيارات وتشجير، لكن الازمة المالية التي مرت بها السلطة ومن ثم أزمة كورونا أحدث عائق كبير أمام التنفيذ.

وأكد أن مالية ومصاريف الشارع كانت موجودة عندما تم إعطائه لوزارة الأشغال، ولم يكن هناك أي داعي لأن يفتح الشارع بهذه الطريقة.