شبكة النجاح الإعلامية - النجاح - أكد الخبير بالشؤون العسكرية اللواء المتقاعد واصف عريقات أن ما يجري الآن من أحداث على الساحة الفلسطينية يثبت حمق القيادة الإسرائيلية وعلى رأسها نتنياهو الساعي لتصدير الأزمات ما يثبت وهنًا استراتيجيًا غير مسبوق لدى الكيان الصهيوني الغاصب .

وأوضح خلال حديثه لـ "النجاح" أنّ مكيال الاحتلال القوة والمزيد من القوة وهي قاعدة فشلت في مواجهة الشعب الفلسطيني المسلح بالإرادة والعزيمة؛ لأنه يدرك تمامًا أن العدو لا يفهم سوى لغة القوة وما يجري الآن هو برهان ساطع على هذه الحقيقة.

وأضاف أن الموقف الإسرائيلي حاليا ضعيف ومهزوز حيث إن الجبهة الداخلية الإسرائيلية الآن تستنجد بالجيش الإسرائيلي العاجز عن حماية الإسرائيليين كما أثبتت منظوماتهم العسكرية فشلها أمام المقاومة إضافة إلى أن قبتهم الحديدية غير فاعلة وهذا ما ينفي ادعاء اسرائيل وغطرستها بما تملك من دقة واتقان عسكري.

وشدد على أن الفلسطيني يشكل خطرا بالنسبة للإسرائيلي حيثما تواجد تماما كما يشكل الإسرائيلي خطرا على الفلسطيني وهذا ما خلق استهداف كل طرف للآخر وهي معادلة وضعت كل الشعب الفلسطيني أمام المحتل .وهذا ما فرضته إسرائيل

وقال إنَّ الصواريخ والمقذوفات علم عسكري وهي بنك أهداف له زمان ومكان موضحا أنَّ الجانب الإسرائيلي كلّ شيء مفتوح أمامه ولديه  طائرات ومنظومات دفاعية وأسلحة وغير مرهون بظروف على خلاف الجانب الفلسطيني المقيد بالاستخدام بالتالي هذا ما يتحكم بتوقيت إطلاق الصواريخ، والفلسطيني يدرس الوقت جيدًا ويترصد الثغرات عند العدو.

وحول امكانية الذهاب نحو انتفاضة قال : "باب الاحتمالات مفتوح والغضب الفلسطيني أشبه بالبركان، وعليه فإن الذهاب لانتفاضة مرهون بالتعنت الإسرائيلي، وإصرارهم على العنجهية والاعتداءات في القدس.

ولفت إلى أنَّ الأحداث الحالية تشحذ همم الشعب الفلسطيني فالكل الفلسطيني الآن مستنفر ومتابع ومستعد للتضحية أمام صون القدس ومنع عملية التطهير العرقي عن حي الشيخ جراح.