نابلس - النجاح - كشف وزير الأسرى الأسبق، وصفي قبها، ان الاحتلال الإسرائيلي قام بنقل فيروس كورونا للأسرى الفلسطينيين داخل السجون بشكل متعمد، وذلك من أجل أن يتم عمل تجارب عليهم لتطوير لقاح ضد الفيروس.

وقال قبها في تصريحٍ خاص لـ"النجاح": إن "أجساد أسرانا عبارة عن تجارب حقول للبحث العلمي للاحتلال وتطوير الادوية، وأخشى ما أخشاه أنه تم نقل فيروس كورونا للاسرى بشكل متعمد لتجريب اللقاحات على أجسادهم".

وأضاف أن "الاحتلال لم يتخذ الاجراءات الصحية اللازمة والصارمة في التعامل مع أسرانا بخصوص فيروس كورونا"، لافتاً إلى أن هناك 13 عينة من الأسرى في سجن جلبوع.

وأشار إلى أن هناك العديد من الاسرى الذين خرجوا من سجون الاحتلال يوجد لديهم الأمراض، نتيجة تجارب قام به الاحتلال عليهم، منوهاً إلى أن الاحتلال يستخدم طعماً ضد الانفلونزا لإعطائه للأسرى كبار السن.

وكانت مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلية، كشفت اليوم الإثنين، عن تسجيل 13 إصابة بفيروس "كورونا" المستجد في صفوف الأسرى في سجن "جلبوع".

وقالت في بيان صحفي: "من خلال الفحوصات التي تم القيام بها على مدار الـ 24 ساعة الماضية في سجن "جلبوع"، تم تشخيص إصابة 13 سجينًا بفيروس كورونا"، مشيرة إلى ان أن حالتهم جيدة وتم نقلهم للحجر الصحي بموجب التعليمات الصادرة عن وزارة الصحة إلإسرائيلية، مبينة أنه "سيتم سحب عينات من المخالطين لهم فضلا عن عملية تعقيم للأماكن التي مكث فيها الأسرى".

من جهة أخرى، حذر قبها من خطورة الوضع الصحي للأسير ماهر الأخرس المضرب عن الطعام لليوم الـ99 على التوالي، مطالباً القيادة الفلسطينية بالتحرك الدولي من أجل مناشدة العالم لانقاذ حياة الاسير الأخرس المعرض للخطر.

وقال قبها: "من رأي فيديو الأسير الاخرس بالأمس وهو يظهر فيه حالة التشنج التي أصابته والتقيؤات واوجاع الجسد، يرى الخطورة التي يعيشها ماهر"، داعيا الكل الفلسطيني للخروج نصرة وانقاذاً للأسير الاخرس.

واعتبر أن التحركات "الخجولة" التي تخرج نصرة للأسير الأخرس غير كافية لإنقاذ حياته، منوهاً إلى ان هناك مسؤولية لاستخدام القضاء الدولي لمحاكمة الاحتلال بالنسبة لملف ماهر الاخرس الذي اعتقل بدون تهمة.

وغداً الثلاثاء، يدخل الأسير ماهر الأخرس يومه الـ100 على التوالي في اضرابه المفتوح عن الطعام، وسط تحذيرات من تدهور حالته الصحية.