نابلس - النجاح - وصفت الصحافية اللبنانية يمنة فواز المشهد في لبنان بالتوتر الشديد بين المحتجين وقوات الأمن اللبنانية على خلفية احتفال الجماهير اللبنانية باستقالة حكومة حسان دياب، موضحة أنها احدى مطالب الشارع اللبناني الذي خرج للتعبير عن غضبه بعد انفجار مرفأ بيروت والذي اعتبر اللبنانيون أن اخفاق الحكومة والمسؤولين هما السبب الاساسي في الكارثة التي حلت ببيروت.

وأوضحت خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" أن الحكومة اللبنانية أُجبرت على الاستقالة نتيجة تقصيرها، رغم كل المحاولات التي سعى إليها رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب لمد فترة رئاسته لمجلس الوزراء لفترة أطول، لكنه لم ينجح.

وأشارت إلى أن "دياب" حاول اللجوء إلى انتخابات نيابية مبكرة، وأجرى بالفعل عدة مشاورات حول ذلك، لكنه لم ينجح في الاستمرار بحكومته.

ولفتت إلى أن رفض الشارع اللبناني لحكومة حسان دياب يأتي في اطار عدم التعامل بمسؤولية مع كافة القضايا في لبنان وخصوصا ملفات الفساد.

ونبهت إلى أن حسان دياب تمسك بالسلطة، ولكن أجبر على الاستقالة بعد أن بادر عدد من الوزراء بتقديم استقالاتهم.

واتهمت الحكومة بالفاشلة، مشيرة إلى أن الشارع اللبناني لم يلمس دورها منذ وقوع الانفجار في مرفأ العاصمة بيروت.

وذكرت أن الأحزاب اللبنانية باتت تخشى على نفسها من الإنهيار وفقدان الثقة من الشعب الذي كشف حجم التآمر على لبنان، خصوصا أنه يضعهم في خانة الاتهام حول تفجير مرفأ بيروت، مشيرة إلى أن المواد موجودة في المخازن منذ ست سنوات ولم يحركوا ساكنًا.