نابلس - النجاح - دعا المحلل السياسي اللبناني سيمون أبو فضل، إلى تشكيل لجنة تحقيق دولية بتفجيرات مرفأ بيروت، مشيرا إلى أن التحقيقات المحلية لا تأتي بنتيجة.

وأكد خلال لقاء عبر "فضائية النجاح" على أن وجود هذه المواد أم ملتبس، وأن ما حصل لا يمكن اعتباره خارج العمل التخريبي، ويأتي في سياق الواقع الذي نعيشه في لبنان من حرب وتوترات ودخول على مراكز المحاور والقتالات في المنطقة.

وأشار إلى أن ما حصل ليس عملية عادية، مشيرا إلى أنه عمل أمني كبير بين أجهزة أمنية كبرى.

ولفت إلى أن ما حدث انفجار نتيجة تفجير، مشيرا إلى أن رئيس حكومة الاحتلال "نتنياهو" تحدث عن وجود أسلحة في هذا المكان، وأتى التفجير فيه، موضحا انه ليس انفجارا عبثيا، بل بفعل فاعل، لأن هذه المواد لا تنفجر الا من خلال صاعق.

وشدد على أن اللبنانيين أجروا اتصالات لاجراء تحقيق دولي، مثل الذي جرى في الغوطة وقبلها في العراق، إلا ان بعض الفرقاء اللبنانيين حتى الآن يبدون تحفظا حول الأمر.

وأوضح أن الموضوع ملفت، حيث بقاء هذه المواد بهذه الطريقة مع اجراءات خفيفة يطرح أن هناك غطاء سياسي مؤمن لأن تبقى هذه المواد على الساحة اللبنانية.

وبين أنه ليس هناك أصابع اتهام مباشرة، مشيرا إلى أن العمل التخريبي بالاول كان تجاه "اسرائيل" على قاعدة أن "اسرائيل" كانت قد تحدث عن أسلحة في هذا المستودع، وأشار إلى أن عدم اعلان اسرائيل نتيجة كم الانفجار الهائل يدور في فلك الحرب المخابراتية.