نابلس - النجاح - رأى المختص في الشأن الإسرائيلي حمدالله عفانة بأن التظاهرات التي تشهدها دولة الإحتلال هذه الأيام والتحريض ضد بنيامين نتنياهو شبيهة بالتي سبقتها ضد رابين رئيس وزراء دولة الإحتلال الأسبق، وبحسب تقديرات معظم المحللين الإسرائيليين و رؤساء الشاباك السابقين بأنها توظيف لخدمة نتنياهو، مع ظهور مؤشرات على انتخابات رابعة مقبلة في الأشهر القادمة في حال لم يتم التوافق بين الإئتلاف الحكومي القائم "بيني غانتس و بنيامين نتانياهو" .

واعتبر عفانة هذه المظااهرات و التهديدات بأنها دعاية إعلامية و توظيف، على اعتبار هذه المظاهرات ليس على الوضع الإقتصادي ولا سوء إدارة بنيامين نتنياهو لجائحة كورونا والوضع المتدهور وعدم الإستقرار في القرارات، مضيفا أن هنالك تحريض مباشر من اليمين الإسرائيلي ضد اليسار .

وأشار عفانة إلى تصريحات وزير حرب الاحتلال أمير أوحنا على أنها جزء من الضغط على المتظاهرين ضد التظاهرات و توظيفا لخدمة نتنياهو في الانتخابات القادمة .