النجاح - هيا قيسية - النجاح - بالتزامن مع انعقاد الورشة الاقتصادية المعروفة بمؤتمر البحرين في العاصمة المنامة. والتي تسعى إلى تصفية القضية الفلسطينية بتنفيذها لبنود صفقة القرن.. تخرج مسيرات غاضبة في الوطن والشتات، وأمام سفارات البحرين في الدول العربية.. إضافة للإضراب الشامل للوزارات والمؤسسات في قطاع غزة، تنديدًا بهذه الورشة التي تتسم بالعار والخيانة كما وصفها الشعب الفلسطيني، رفضًا لصفقة القرن.

نابلس- رفع الأعلام السوداء إلى جانب العلم الفلسطيني

أعلن أمين سرّ حركة فتح في محافظة نابلس جهاد رمضان، عن إطلاق مسيرة حاشدة يوم الثلاثاء المقبل (25 من حزيران) بالتزامن مع انعقاد ما وصفها بورشة العار والخيانة "ورشة المنامة الاقتصادية".

وقال رمضان لبرنامج صباح فلسطين عبر إذاعة صوت النجاح اليوم الأحد، "إنَّ الفعاليات المندّدة بصفقة القرن وبانعقاد مؤتمر البحرين ستبدأ يوم الثلاثاء بانطلاق مسيرة من المجمع الشرقي وصولًا إلى ميدان الشهداء في مدينة نابلس. ترفع خلالها الأعلام السوداء والعلم الفلسطيني، تنديدًا بهذه الورشة وتأكيدًا على أنَّ كلّ المؤامرات التي تستهدف القضية الفلسطينية بمضمونها وثوابتها لن تمر.

ولن تقتصر هذه الفعاليات على محافظة نابلس بل سيكون هناك مشاركة واسعة على نطاق فلسطين الضفة وغزة والمخيمات في الوطن والشتات، ليقول الشعب الفلسطينية كلمته ويكون موحدًا سياسيًّا وميدانيًّا لينتصر لحقه في تقرير المصيرن تابع رمضان.

كما أكَّد رمضان عن مواصلة الفعاليات يوم الجمعة بإقامة مسيرات باتجاه الأراضي المصادرة والمهدَّدة بالمصادرة في قرى عزموط، وسالم، ودير الحطب، عقب صلاة الجمعة بالقرب من هذه الأراضي.

وقال رمضان، إنَّ المطلوب ممن يتباكى حول القضية الفلسطينية أن يساهم في وقف الحصار والحرب المجنونة التي تشنُّ ضد الشعب ميدانيًّا وسياسيًّا، وضد المسجد الأقصى والمقرات السيادية، وسياسة الإعدام بدم بارد على الحواجز الاحتلالية، واستمرار الاعتقالات والمشاريع الاستيطانية المتواصلة.

وفي حديثه عن الوحدة الفلسطينية وضروره إنهاء الإنقسام، نوّه رمضان إلى أنَّ القيادة الفلسطينية واللجنة المركزية لحركة فتح عقدت بالأمس اجتماعًا هامًّا تباحثت فيه آخر التطورات، وأخذت قرارات عدَّة أهمها مناقشة إنهاء الإنقسام.

رام الله- مسيرات ومؤتمرات شعبية لمواجهة مؤتمر المنامة

اجتمعت القوى والمؤسسات الأهلية والشعبية في عدّة لقاءات لإقرار برنامج وطني واسع لسلسلة من الفعاليات الشعبية على امتداد فلسطين التاريخية "في الضفة والقدس المحتلة وقطاع غزة والداخل المحتل ومخيمات اللجوء والشتات".

وأكَّد منسق القوى الوطنية في محافظ رام الله والبيرة "عصام بكر" للنجاح الإخباري على أنَّ هذه الفعاليات بدأت السبت الماضي الموافق (15 من حزيران) في مراكز المدن، وتمتد سلسلة الفعاليات الشعبية في مختلف المحافظات.

ففي محافظة رام الله والبيرة أعلن بكر أنَّ مسيرة حاشدة تنطلق غدًا الإثنين في ميدان المنارة وسط رام الله تنديدًا بورشة المنامة وإعلاءً لصوت الشعب الرافض للتعاطي مع أيّة حلول أو مقترحات أو أفكار هدفها القفز عن الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية، تنطلق بعدها مسيرة إلى مناطق الاحتكاك والتماس على مداخل المدن الفلسطينية.

وتابع بكر"أنَّ يوم الثلاثاء (25/ حزيران) وهو الموعد المقرَّر لافتتاح ورشة البحرين، سيكون يومًا للغضب الشعبي والمسيرات الحاشدة في مراكز المدن ونقاط الاحتكاك".

وتتواصل الفعاليات يوم (الأربعاء/ 26) من حزيران حيث قال بكر إنَّه يوم للتصعيد ويوم لعقد مؤتمرات شعبية واسعة  تنظم في بلدية البيرة بمشاركة أطياف اللون السياسي كافة وممثلي القوى والفعاليات والنقابات والاتحادات النقابية والنسوية والنقابات المهنية والعمالية المؤسسات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني، وستكون هذه الاجتماعات على مستوى القيادة والأمناء العاملين في الفصائل وكافة المقومات المجتمعية والسياسية.

وفي اليوم الختامي لورشة البحرين ستكون هناك مسيرة جماهيرية وبيانات موازية تخرج نتيجة الؤتمرات الشعبية واللقاءات الموسعة لإيصال رسالة بأنَّ الشعب الفلسطيني لن يقايض على حقوقه بأموال الدعم الأمريكي المشروط سياسيًّا.

إضراب شامل في غزة.. واعتصامات أمام سفارات البحرين

من جهة أخرى يشهد قطاع غزَّة إضرابًا شاملًا في مؤسسات ووزارات القطاع كما أعلنت القوى والفعاليات.

كما تشهد العواصم العربية تنظيم مؤتمرات شعبية واسعة في دمشق وبيروت وبعض الدول العربية الرافضة للمشاركة في مؤتمر البحرين.

من جهة أخرى ستنظم اعتصامات واحتجاجات أمام سفارات مملكة البحرين في عدَّة دول رافضة لاستضافة البحرين لهذه الورشة.

في مواجهة صفقة القرن وأحدى حلقاتها "ورشة المنامة" يجمع الكل الفلسطيني على رفضها جملة وتفصيلًا.. شعبًا وقيادة.. فالشعب الفلسطيني لن يساوم على حقه بالعودة وتقرير المصير وممارسة حقوقه على أرض دولته فلسطين وعاصمتها القدس.